كيف تدرس الرياضيات

الدراسة للرياضيات

كيف تدرس ماة الرياضيات
تختلف دراسة مادة الرياضيات عن دراسة باقي المواد بشكل كبير، حيث تتم دراسة مادة الرياضيات من خلال حل المسائل المختلفة، وإيجاد الأجوبة لها، بحيث يصبح الفرد من خلال القيام بهذا الأمر قادراً على تعلم الصيغ، والتقنيات المختلفة التي هو بحاجة إلى معرفتها، ومن الأمور السيئة والجيدة في نفس الوقت لدراسة مادة الرياضيات؛ أن جميع المعلومات التي تقدم خلال الفصل مترابطة بشكل تسلسلي، ومبنية على بعضها البعض، لذلك فإن تهاون الطالب في حضور إحدى الحصص المدرسية، أو في حل إحدى الواجبات المنزلية سيوقعه في مشكلة، بحيث أنه لن يستطيع فهم الجزء التالي من المادة بالشكل الصحيح، وفي نفس الوقت؛ فإن هذا الترابط بين أجزاء المادة يعتبر أمراً جيداً، حيث يمكن للطالب خلال كل فصل دراسي مراجعة المادة السابقة، كما يمكن له القيام بتحديد جميع المفاهيم الأساسية وتعلمها بشكل أسهل.[١]

الدراسة لامتحان الرياضيات
يوجد العديد من النصائح التي يجب على الطالب إتباعها عند الدراسة لامتحان الرياضيات، ومنها:[٢]

- التحضير بشكل يومي لامتحان الرياضيات التالي، أو على الأقل البدء بدراسته قبل يومين من موعد عقده، حيث أن إكتفاء الطالب بدراسته ليلة الإمتحان لن يمكنه من النجاح في المادة بالشكل المطلوب.

- النوم جيداً ليلة الامتحان، وذلك من أجل ضمان بقاءه في وضع مناسب، ومستوى عقلي جيد قبل إجراء الإختبار.

- عمل قائمة بجميع المفاهيم والصيغ الهامة، ثم التأكد من فهمه لهذه الصيغ، ومعرفة كيفية استخدامها.

- محاولة القيام بحل جميع الواجبات المنزلية من جديد دون النظر إلى الحلول، وعدم الإكتفاء بقراءتها فقط.

- إعادة حل جميع مسائل الكتاب وأمثلته، ويمكن التدرب بشكل أكبر من خلال حل جميع التمارين الموجودة في قسم المراجعة من نهاية كل فصل. –  عمل امتحان تجريبي، بحيث يمكن للطالب من خلاله إختبار قدرته على حل التمارين، والمسائل المختلفة.

أهمية الممارسة في دراسة الرياضيات
تعتبر الممارسة أحدى أهم أسس الدراسة للرياضيات، حيث إنه لا يمكن دراسة الرياضيات من خلال القراءة والاستماع فقط، لذلك يتوجب على الطالب الإلتزام بحل المسائل والتمارين المختلفة من أجل دراسة المادة، وكلما قام الطالب بحل المزيد من التمارين؛ كلما كان ذلك أفضل، ولا يمكن للطالب النجاح في مادة الرياضيات إن تغاضى عن القيام بهذه الخطوة، فالنجاح بهذه المادة يحتاج إلى الكثير من الممارسة والتدريب.[٣]